رفع المشاركون في أشغال الدورة الثانية لمؤتمر مراكش الدولي للعدالة الذي تم تنظيمه تحت الرعاية المولوية السامية من طرف وزارة العدل والمجلس الأعلى للسلطة القضائية ورئاسة النيابة العامة، حول موضوع "العدالة والاستثمار: التحديات والرهانات"، يومي 22 و23 صفر 1441 هجرية، الموافق لـ 21 و22 أكتوبر 2019 ميلادية، برقية شكر وامتنان إلى صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله على رعاية جلالته الكريمة لهذا المؤتمر الذي يمثل حدثا هاما في أبعاده الحقوقية والاقتصادية والاجتماعية.

اختتمت يوم الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 بمراكش، فعاليات "مؤتمر مراكش الدولي للعدالة" في نسخته الثانية،، والمنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، بصدور إعلان مراكش حول موضوع: العدالة والاستثمار: التحديات والرهانات

بـعد النجاح الكبير الذي عرفته الدورة الأولى من مؤتمر مراكش الدولي للعدالة، والذي خُصِّص موضوعه لاستقلال السلطة القضائية بين ضمان حقوق المتقاضين واحترام قواعد سير العدالة؛ واستمرارا للإشعاع الذي حققه هذا المؤتمر في جانبه العلمي، وكذا حجم المشاركة الذي بلغ 83 دولة و1500 مؤتمر، وما تضمنه إعلان مراكش من مقترحات وتوصيات جعلت منه إطارا خصبا لتبادل التجارب والخبرات، ومساهما في تطوير الأنظمة القانونية والقضائية الوطنية والارتقاء بها؛

بدعوة من نقابة المحامين بوجدة شارك الرئيس المنتدب للمجلس الأعلى للسلطة القضائية الرئيس الأول لمحكمة النقض السيد مصطفى فارس، يومه الخميس 25 أكتوبر 2018 في أشغال الجلسة الافتتاحية للدورة الثانية للمكتب الدائم للمحامين العرب. هذا ، وقد ألقى السيد الرئيس المنتدب كلمة بهذه المناسبة

تحت الرعاية الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس دام له النصر والتمكين، وتخليدا للذكرى الأولى لتأسيس المجلس الأعلى للسلطة القضائية انعقدت بقصر المؤتمرات بمدينة مراكش الدورة الأولى لمؤتمر مراكش الدولي للعدالة حول موضوع "استقلال السلطة القضائية بين ضمان حقوق المتقاضين واحترام قواعد سير العدالة"، وذلك خلال الفترة الممتدة من 2 إلى 4 أبريل 2018، بحضور عدد كبير من الشخصيات الوطنية والدولية منهم وزراء ورؤساء مجالس عليا للقضاء ورؤساء نيابات عامة إضافة إلى منظمات وهيئات حقوقية ومهنية و خبراء وأكاديميين من مختلف القارات الخمس.